صحة

الأطباء يحذرون من البقاء في (السرير) لفترات طويلة

الكثير من الأشخاص يمضون أيام العطل في (السرير)، غير مدركين خطورة ذلك على صحتهم، الذي يمثل خطورة على الرئتين، إذ ستعجز الجاذبية لمن لم يتحرك 24 ساعة عن إعادتهما إلى مكانهما الطبيعي، الأمر الذي يؤدي إلى انهيار الجزء السفلي منهما، و يصعب مرور السوائل المخاطية عبرهما، ما يتسبب في الإصابة بالتهاب رئوي خطير.

كما ستزداد الأمور سوءاً في غضون أسبوع، فتصبح عضلاتك و عظامك أقل قدرة على حمل و دعم جسمك، و في حال بقيت أسبوعاً كاملاً في السرير ستخسر 1% من كثافة عظامك، الأمر الذي يجعلها أكثر هشاشة و قابلة للكسر بسهولة و في الأسبوع ذاته ستفقد 1% من كتلة عضلاتك أيضاً خاصة في منطقة (الفخذين و الكتفين) و ذلك لقلة استخدامها.

و عادة ما تمتص العضلات السكر من الدم للحصول على الطاقة، ولكن عقب 10 أيام فقط من الراحة في الفراش، حيث تتباطأ العملية و يتراكم كل السكر في مجرى الدم ما يؤدي إلى مرض السكري من النوع الثاني، أما بحلول الأسبوع الثاني يبدأ تطور تقرحات الفراش الناتجة عن ضغط الأجزاء العظمية من الجسم على المكان نفسه لفترة طويلة، فالضغط المستمر يمنع تدفق الدماء و يتسبب في إتلاف خلايا الجلد.

هذا و تنهار كتلة العضلات بشكل أسرع حيث تفقد 10% من كتلة العضلات مع نهاية الأسبوع الثاني، و خلال شهر يضخ القلب دماً أقل 30% لكل نبضة، و تنخفض كمية الأوكسجين في الجسم ما سيخلق شعوراً بالتعب، و بعد 6 أشهر تتلاشى معظم كتلة العضلات، و تصبح العظام ضعيفة و هشة للغاية و عاجزة عن حمل الجسم، و يصبح القلب ضعيفاً و لا يعمل بالشكل المطلوب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × أربعة =

إغلاق