صحة

اكتشاف (رائحة كريهة) تدل على الإصابة بمرض شائع

من المتعارف عليه أن (مرض السكري) من النوع الثاني، أصبح واسع النطاق في العالم، فيمكن أن يؤدي للعديد من المشكلات الصحية الخطيرة في حال تركه دون علاج.

و تتميز الحالة الصحية هذه بارتفاع نسبة السكر في الدم، بجانب الافتقار النسبي للأنسولين، حيث تشمل أعراض المرض (زيادة العطش و التبول المتكرر و فقدان الوزن غير المبرر، و زيادة الجوع و الشعور بالإرهاق و التقرحات التي تستغرق وقتاً طويلاً للشفاء).

و إضافة إلى ذلك كشف خبراء الصحة مؤخراً عن (رائحة كريهة) تدل على احتمال إصابة الأفراد بمرض السكري النوع الثاني، فاتضح أن رائحة الفم الكريهة المرتبطة بمرض السكري، ناتجة عن مرض اللثة أو وجود مستويات عالية من الكيتونات في الدم، و هي عبارة عن مواد يصنعها الجسم في حال لم تحصل الخلايا على نسبة كافية من الجلوكوز، و يمكن أن تظهر تلك الكيتونات في الدم أو التبول.

و يعد (مرض السكري) أحد الأسباب الرئيسية لرائحة الفم الكريهة أثناء التنفس، و لكن بالنسبة للكثيرين فإن الارتباط هذا غالباً ما يكون غير معروف، لذا يجب على الأفراد المصابين برائحة الفم الكريهة و السكري، مراقبة السكر في الدم باستمرار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

13 + 2 =

إغلاق