صحة

كيفية تفاعل الجسم مع تغير درجة الحرارة و قلة النوم

تعد قدرة الجسم على التحمل أمر نسبي في نهاية المطاف، بمعنى أن للجسم حدوداً من الصعب تجاوزها خاصة فيما يتعلق بالقدرة على تحمل ارتفاع أو انخفاض درجات الحرارة، بجانب مسألة تحمله لقلة النوم و مدى توافر الأكسجين من حوله, و سنعرض هنا حدود الجسم على التحمل:

تفاعل الجسم مع تغير درجة الحرارة

(الحرارة):

تبين أن معظم الناس يعانون من ارتفاع بدرجة حرارة أجسامهم بعد مرور 10 دقائق على تواجدهم في مكان تبلغ درجة حرارته 60 درجة مئوية، إذ يصعب التنفس حينها و تتعطل الأعضاء بينما يتفكك الجسم على المستوى الخلوي.

( البرودة):

عادة ما يؤدي البرد الشديد لانخفاض درجة حرارة الجسم و الإصابة بدوخة، حيث تتعطل وظائف الأعضاء مع دخول الجسم في حالة انهيار شديد البرودة، إذ أن الإنسان يموت حين تصل درجة حرارة جسمه لـ21 درجة مئوية، فاتضح أن التواجد في درجة حرارة تُقدر بسالب 40 درجة مئوية أمر كفيل بوفاة معظم الناس في غضون 10 دقائق على الأكثر نظراً لقسوة الأجواء.

(قلة النوم):

تتسبب قلة النوم بصورة حادة لاعتلال الصحة و تؤدي إلى الهلوسة، و اتضح أنها تنتج الإصابة بالضغط العصبي و انخفاض درجة حرارة الجسم.

(التنفس):

ثبت أن عدم التنفس لمدة دقيقة أمر يصيب القلب بمشكلات و يتلف الدماغ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × خمسة =

إغلاق