صحة

تجارب مثيرة للجدل لإنتاج (جنين حيواني بشري)

يسعى علماء يابانيون لزراعة الأعضاء البشرية في الفئران، من أجل نقلها إلى مرضى المستشفيات في تجربة تثير الكثير من الجدل.

وتهدف التجارب لحل مشكلة قلة الأعضاء البشرية المخصصة لعمليات الزرع الطبية، و في حال نجاح التجربة، لن يكون هناك حاجة لمتبرعين بالأعضاء البشرية كما ستتوفر كمية غير محدودة من الأعضاء.

و بالخصوص ينتظر الباحثون موافقة لجنة الأخلاقيات على طلب التجربة، قبل الحصول على الضوء الأخضر من الحكومة اليابانية، حيث تقوم التجربة على إنشاء بويضات مخصبة من الفئران، مع معالجة (جينات البويضات)، بحيث لا يكون لدى الفئران و الجرذان القدرة على تكوين البنكرياس الخاص بها، و بعد ذلك يزرع الباحثون الخلايا الجذعية البشرية iPS في البويضات المخصبة لتكون النتيجة عبارة عن (جنين حيوان بشري).

و عقب هذه الخطوة، تزرع الأجنة المتحولة في أرحام الفئران الإناث، إذ يبدأ البنكرياس البشري في النمو داخل الأجنة، فيتمثل الهدف النهائي في ترجمة التجربة هذه إلى إنماء الأعضاء داخل الحيوانات الكبيرة، التي تعد أقرب إلى البشر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 − 2 =

إغلاق