صحة

اكتشاف علمي جديد يقضي على متلازمة (داون) في بطون الأمهات

توصل باحثون لطريقة ما لتغيير الكروموسوم الزائد في خلايا الطفل، المسبب لمتلازمة (داون) ما يتيح علاجها في الرحم.

و متلازمة (داون) أو تناذر داون أو التثالث الصبغي 21 أو التثالث الصبغي G، متلازمة صبغوية تنتج عن تغير في الكروموسومات، حيث توجد نسخة إضافية من كروموسوم 21 أو جزء منه في الخلايا، الأمر الذي يسبب تغيراً في المورّثات، فتتسم الحالة بوجود تغييرات كبيرة أو صغيرة في بنية الجسم، يصاحب المتلازمة غالباً ضعف في القدرات الذهنية و النمو البدني، و بمظاهر وجهية مميزة.

و بالإمكان الكشف عن المتلازمة أثناء فترة الحمل عن طريق (بزل السلى)، بجانب فحص الكروموسومات الجنينية في دم الأم دون الحاجة لـ(بزل السلى)، فضلاً عن مساعدة الأشعة الصوتية التفصيلية على عمر 11-14 أسبوعاً و على عمر 18-22 أسبوعاً في تقدير احتمال إصابة الجنين بالمتلازمة.

و وجد الباحثون من خلال نموذج دماغي ثلاثي الأبعاد على أدمغة فئران مصابة بمتلازمة (داون)، أن الخلايا العصبية المثبطة، التي تجعل الدماغ يعمل بسلاسة كانت مفرطة في إنتاج خلل معين يرتبط بضعف الذاكرة في الفئران الحية.

كما وجد الباحثون أن استخدام العقاقير للحد من جين OLIG2، يوقف إنتاج الخلايا العصبية الضارة، و يؤدي إلى تحسينات كبيرة في الدماغ.

و أوضح الأستاذ المساعد (بينج بينج) من جامعة روتجرز الأمريكية، أن الاختبارات على الجين OLIG2، يحتمل أن تكون هدفاً علاجياً ممتازاً قبل الولادة لعكس تطور المخ الجنيني غير الطبيعي، و إعادة التوازن إلى نوعين من الخلايا العصبية في الدماغ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × واحد =

إغلاق