عربية وعالمية

حاملتي (ميسترال) تحمي الحدود المصرية في البحرين الأحمر والمتوسط

نجحت مصر في الحصول على صفقة سلاح بحري ذات الطراز الفريد من نوعه، و الأولى في تاريخ البحرية المصرية، و هما حاملتي مروحيات من طراز (ميسترال).

و تأتي هذه الصفقة بعد جدل في حصول مصر عليها، حيث كان من المقرر أن تحصل روسيا على هاتين الحاملتين اللتين صممتا خصيصاً في مصانع فرنسية لروسية، و لكن عقب أن دفعت موسكو ثمن الصفقة، تراجعت باريس عن إمداد الجيش الروسي تلك الحاملتين لأسباب غير مبررة.

و تحصلت الدولة المصرية عليهما بعد أن بدأ الجيش المصري بالمشاورات مع روسيا و فرنسا للحصول عليهما، و تمكن بالفعل من ذلك بعد موافقة الطرفين.

هذا و تعد (ميسترال) سفينة هجوم برمائي و حاملة طائرات مروحية، جرى تسليم مصر الحاملة الأولى منها في يونيو عام 2016، و تعمل الآن في الأسطول المصري الجنوبي بالبحر الأحمر و مقره مدينة (سفاجا)، فيما تسلمت الحاملة الثانية رسمياً في سبتمبر 2016، و تخدم حالياً في الأسطول المصري الشمالي بالبحر المتوسط و مقره مدينة (الإسكندرية).

و قامت (ميسترال) بتحويل البحرية المصرية من قوة دفاعية إلى قوة هجومية قادرة على القيام بعمليات هجوم برمائي ثقيلة خارج حدودها، بقدرة غير مسبوقة على نقل أعداد كبيرة من الجنود و الدبابات و المدرعات و المروحيات المختلفة، من أجل استخدامها في عمل هجوم برمائي موسع على سواحل العدو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية عشر − 1 =

إغلاق