مطبخ

مائدة فلبينية بطعم عربي وحلويات تراثية في شهر رمضان

تعرض المسلمون بـ(الفلبين) الذين لا يتجاوز عددهم الـ5% من عدد السكان، إلى معاناة شديدة، حيث وصل الإسلام إلى الفلبين في القرن الـ13، فلاقوا كل أنواع الاضطهاد منذ أن قضى الاحتلال الإسباني على الوجود الإسلامي في البلاد و غير معالمها الإسلامية، إذ هدمت المساجد و غير اسم العاصمة من (أمان الله إلى مانيلا)، إلا أن السلطات الحالية تعاملت بشكل أكثر هدوءاً مع المسلمين.

مائدة فلبينية بطعم عربي وحلويات تراثية

و من عادات المسلمون الفلبينييون في شهر رمضان، تزيين المساجد و إنارتها و التجمع داخلها لأداء الصلاة و إبراز هويتهم و التعرف على بعضهم البعض، فتصبح بذلك المساجد مركزاً للتجمع العائلي، فضلاً عن تبادل الخبرات و المعلومات الدينية.

مائدة فلبينية بطعم عربي وحلويات تراثية

كما تفترش المائدة الرمضانية أشهى المأكولات الفلبينية التقليدية، المتميزة بكل ما لذ و طاب، و من أشهى تلك المأكولات (كارى كارى) المطبوخ بالسمك أو اللحم بالبهارات المكون من (اللحم ، الجزر، بطاطا، ورق فلفل، بصل، ورق غار، حليب جوز الهند بودرة، كاري بودرة، كركم، مكعب ماجي)، و تحضر من خلال وضع الزيت ثم البصل حتى يعطي بداية اصفراره، ثم وضع قطع اللحم و تحرك مع البصل لمدة دقيقتين، ثم تضع البطاطا و الجزر و تحرك لمدة دقيقة، ثم يوضع عليهم ماء و تترك لمدة 10 دقائق، و يضاف مكعب ماجي و قليل من الملح و أوراق الفلفل و ورقة الغار، و تركه حتى يغلي على النار، و عند قرب استواء الجزر و البطاطا و اللحم، يوضع نصف كيس من بودرة جوز الهند في إناء مع القليل من الماء و يحرك جيداً حتى الذوبان و يصبح ناعم بدون تكتلات، ثم يضاف الخليط إلى قدر اللحم مع التحريك، و بعدها مباشرة يوضع ملعقة كبيرة كاري في صحن و يضاف إليه 3 ملاعق ماء من القدر الساخن و يحرك حتى الذوبان ثم يوضع مع الخليط السابق في القدر، و يضاف القليل من الكركم لإضفاء اللون الأصفر على الكاري، و يترك على النار لمدة 15 دقيقة، ليتماسك الخليط و يصبح سميك.

مائدة فلبينية بطعم عربي وحلويات تراثية

أما الحلوى الفلبينية المشهورة في شهر رمضان فهي (تياتاغ) المكون من (بيض، سكر، دقيق، بايكنج باودر، حليب، فانيليا، زيت، جبن كريم، و “الصلصة” المكونة من زبدة و حليب مكثف)، و تحضر بخفق البيض و يضاف إليه السكر و البايكنج باودر و الفانيليا مع مزيج المكونات جيداً، ثم يضاف إليه الزيت و جبن الكريم ثم الدقيق و الحليب على دفعات بالتناوب، و خلط المكونات جيداً حتى تتماسك، و يسكب بعدها في قالب كيك و يدخل الفرن على نار متوسطة لـ30 دقيقة، و في هذه الأثناء تحضر (الصلصة) بوضع الحليب المكثف المحلى على النار مع الزبدة و التحريك جيداً حتى يتمازجا، لتسكب الصلصة على وجه الكيك و يقدم.

مائدة فلبينية بطعم عربي وحلويات تراثية

كذلك تتميز المشروبات الرمضانية في الفلبين بمشروب (السكر و الموز و جوز الهند) و عصير (قمر الدين) مع عدد من الحلويات الأخرى منها (تامركوتسي و حلوى تشبه القطايف العصافيري)، أما وجبة السحور المفضلة فتتمثل في (الجاه و الباولو و الكاسترد).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة عشر − تسعة =

إغلاق