تقارير

(مليملي) أول مسلم أفطر في البيت البيض مع الرئيس الأمريكي

عُرفت العلاقات الدبلوماسية التونسية الأمريكية منذ 220 سنة، و ذلك بعدما اهتمت الولايات المتحدة بالعلاقات التي تجمعها بكل من (المغرب، تونس، الجزائر، ليبيا)، الأمر الذي نتج عنه إبرام أمريكا أول اتفاقية مع تونس عام 1977، و التي عُرفت باتفاقية (الصداقة و التبادل التجاري) بين الجانبين، و افتتحت على إثر ذلك أول قنصلية أمريكية بتونس عام 1800.

و استقبل الرئيس الأمريكي (توماس جيفرسون) عام 1805، دبلوماسياً تونسياً في الأراضي الأمريكية جاء لمهمة دبلوماسية، و في ذلك العام صادف حلول هذا الشهر مع بداية رمضان، و بسبب تواجده بعيداً عن عائلته و أصدقائه، عاش الدبلوماسي التونسي (سليمان مليملي) فترة رمضانية فريدة من نوعها في واشنطن، اختلفت بشكل كامل عن أيام رمضان التي اعتاد عليها في تونس.

واعتنى الرئيس الثالث في تاريخ الولايات المتحدة (جيفرسون)، بضيفه و أكرمه عن طريق توفير كافة الخدمات له، و كان أبرزها احترامه لفريضة الصوم، حيث وافق على إقامة مأدبة إفطار على شرف (مليملي)، و نظم مأدبة غداء على شرف ضيفه في حدود الساعة الـ3 بعد الزوال، لكن (مليملي) رفض الحضور مفضلاً انتظار غروب الشمس للإفطار حسب شعائر الصيام أثناء شهر رمضان.

و أمر (جيفرسون) بعد سماعه بالأمر، بتأخير موعد الغداء ساعة و نصف بانتظار غروب الشمس احتراماً لضيفه، ليصبح بذلك (سليمان مليملي) أول مسلم يتناول الإفطار بالبيت الأبيض رفقة الرئيس الأمريكي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة + تسعة عشر =

إغلاق