ثقافة وفنون

الوسط الفني يودع أسطورة فنية جديدة بوفاة (عبد المجيد حقيق)

أثارت وفاة الملحن الليبي (عبد المجيد حقيق) صباح اليوم السبت، أحزان الوسط الفني، إذ انضم لقائمة من الفنانين المبدعين الذين خطفهم الموت في سن مبكرة، تاركاً لجمهوره رصيداً مميزاً من الأعمال الفنية.

وتميزت أعمال (حقيق) من جيل السبعينيات من القرن الماضي، باللون الشعبي المحبب الذي نال نجاحاً طائلاً فيه، فكانت أول ألحانه و بداية الانطلاقة للكثير من أعماله المميزة، التي تغنى بعضها في جلسات خاصة أو برامج أداعية.

وكان (حقيق) لا يعتبر نفسه مطرباً بل ملحن له القدرة على أداء الأغاني، إضافة لكونه لاعب كرة معروف، حيث لعب لفريق الأهلي بطرابلس في أوائل السبعينيات، و مقدماً بعض البرامج الفنية كمعد و موذيع.

كما أن والده رحمه الله الفنان (محمد حقيق) كان كاتباً لأبرز الأغاني التي تفوق في تلحينها ابنه (عبد المجيد) وهي (يا جدي الغزال) التي تغنى بها المطرب (محمد السيليني)، وحملت كلمات الأغنية (لو تؤمريني فوق نسمة انطير…و نجيبلك حزمة نجوم تنير… تضوي طريق الحب للإنسان…ياليبيا وتزرع ترابك خير).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين + 14 =

إغلاق