عربية وعالمية

متظاهرون يطالبون بالإفراج عن معتقلي (الريف) في المغرب

خرج آلاف المتظاهرين اليوم الأحد، بالعاصمة المغربية (الرباط) للمطالبة بإطلاق سراح معتقلي (حراك الريف)، الذي أحدث ضجة وهز شمال المغرب عامي 2016 و 2017.

وتأتي هذه المطالبات بعدما تم التأكيد على إدانة المعتقلين أمام محكمة الاستئناف بأحكام تصل السجن لـ20 عاماً، فقام المتظاهرون بالخروج رافعين لافتات توجه رسالة تحية و تضامن مع معتقلي الحراك، مرددين شعار (الشعب يريد سراح المعتقل)، وتحت عنوان (مسيرة الشعب المغربي: كفى من الظلم السياسي).

وطالب المحتجون بضرورة وضع حد للاعتقال السياسي و إطلاق سراح كافة معتقلي الحركات الاجتماعية، وتحقيق مطالبهم المشروعة.

كما رفع بعض المتظاهرين صورة للصحافي (حميد المهداوي)، خاصة بعد أن أيدت المحكمة سجنه لـ3 سنوات، بسبب عدم إبلاغه عن مكالمة هاتفية تلقاها من شخص يتحدث فيها عن (إدخال أسلحة إلى المغرب لصالح الحراك)، إضافة لهتافهم المندد بـ(الفساد و المطالبة بالحرية و الكرامة و العدالة الاجتماعية).

هذا وقد أيدت محكمة الاستئناف بـ(الدار البيضاء) مطلع أبريل الجاري، أحكاماً تقضي بالسجن لـ20 عاماً بحق زعيم الحراك (ناصر الزفزافي) البالغ من العمر 39 عاماً، بجانب 3 من رفاقه بعد إدانتهم بتهم عدة أبرزها (التآمر للمس بأمن الدولة)، فيما تراوحت بقية الأحكام الابتدائية التي أكدتها المحكمة و الصادرة في يونيو الماضي، بين السجن لسنة واحدة و 15 سنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × واحد =

إغلاق