أخبار ليبيا

“السراج” يلتقي بعدد من الشخصيات الدبلوماسية على هامش مؤتمر “ميونخ للأمن”.

التقى رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق “فائز السراج” أمس الجمعة بعدد من الشخصيات الدبلوماسية والسيادية على هامش مؤتمر “ميونخ للأمن”، كان أبرزها لقاءه مع رئيس وزراء جمهورية بلغاريا “بويكو بوريسوف”، بحضور وزير الخارجية الليبية “محمد سيالة”.

حيث تطرق اللقاء:

إلى التباحث في العلاقات الثنائية، إلى جانب إمكانية تفعيل عدد من الاتفاقيات المبرمة بين البلدين، المتمثلة
في مساهمة الشركات البلغارية من خلال مشاريع البنية التحتية وإعادة الإعمار في ليبيا.

كما أكد “السراج” خلال لقاءه بـ”بويكو” على ضرورة العمل للإفراج عن الناقلة الليبية “بدر” في أسرع وقت، والتي أوضح “بويكو” أن القضية في طريقها إلى الحل بعد أن تم استكمال المستندات والوثائق الخاصة بها، مطالباً بمواصلة وزارتا الخارجية في البلدين إلى إتمام هذه القضية.

من جهة أخرى:

أعلن “بويكو” عن عمل الشركات البلغارية داخل ليبيا بات قريباً، مشيراً أن عشرات الآلاف من المهنيين
والعمال والكوادر الفنية البلغارية كانت تعمل بداخلها، هذا وقد وجه “بويكو” دعوة لـ”السراج” لزيارة بلغاريا
مع تزامن تسليم الناقلة إلى ليبيا.

وعلى الصعيد الآخر:

السراج يلتقي بعدد من الشخصيات الدبلوماسية

اجتمع “السراج” مع سكرتير عام الشرطة الجنائية الدولية “انتربول” “يورجن” شتوك”، جاء ذلك لمناقشة
سبل التطوير والتعاون بين الأنتربول والمؤسسات الأمنية الليبية، حيث تم الاتفاق على ربط قواعد المعلومات والبيانات بين المؤسستين، بهدف تتبع العناصر الخارجة عن القانون بجانب الحد من انتشار السلاح ورصد الجماعات الإرهابية.

هذا وتمت الموافقة من قِبل “السراج” على استضافة مكاتب الانتربول حول العالم لمجموعات من العاملين
الليبيين، خاصة فيما يتعلق بمكافحة الجريمة للاطلاع على آليات وأسلوب العمل الخارجي في هذا الجهاز.

كما التقى “السراج” مع الممثلة العليا للسياسة الخارجية الأوروبية “فيدريكا موغريني”:

السراج يلتقي بعدد من الشخصيات الدبلوماسية

إذ تطرق الاجتماع إلى مناقشة عدداً من الملفات السياسية ذات الاهتمام المشترك، حيث جددت “موغريني” على
دعم الاتحاد الأوروبي لخطة المبعوث الأممي إلى ليبيا “غسان سلامة” الرامية لعقد المؤتمر الوطني الجامع
وصولاً إلى انتخابات برلمانية ورئاسية، مؤكدة على ضرورة السيطرة على الحقول النفطية من قِبل حكومة
الوفاق وإدارة المؤسسة الوطنية للنفط.

كما تناول الاجتماع:

الإجراء الأوروبي الذي تم اتخاذه مؤخراً والمتمثل في وضع اسم ليبيا على القائمة المقترحة للدول “عالية المخاطر” في مجال غسيل الأموال وتمويل الإرهاب، حيث طالب “السراج” بإزالة الاسم من القائمة، موضحاً أنه كان من الأصح التواصل مع الحكومة والبحث والتدقيق قبل اتخاذ قرار كهذا، منوهاً بأن وفد مالي واقتصادي سيبحث هذا الموضوع مع بعض من المسؤولين الأوروبيين في “بروكسل”، ليتم توضيح مدى امتثال ليبيا لكافة متطلبات مكافحة جرائم غسيل الأموال وتمويل الإرهاب وفقاً للمعايير الدولية، كما دعا أيضاً إلى ضرورة رفع الحظر عن الطيران الليبي ليواصل رحلاته إلى المطارات الأوروبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × 4 =

إغلاق