عربية وعالمية

فلسطين ترفض المشاركة في مؤتمر “وارسو” الأسبوع المقبل.

السلطة الفلسطينية قامت اليوم الأربعاء 6 فبراير بتوجيه الانتقادات المسبقه للمؤتمر الوزاري الذي سيعقد في العاصمة البولندية “وارسو” الإسبوع المقبل، وفقاً لدعوة أمريكية لبحث عملية السلام في الشرق الأوسط.

صرح فيه الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية “نبيل أبو ردينة”:

أن خطة السلام لن تنجح إلا بوجود الجانب الفلسطيني، سواء عُرضت في “وارسو” أوغيرها، جاء ذلك بعد توقعات بطرح واشنطن لبعض تفاصيل خطتها للسلام بين الفلسطينيين وإسرائيل.

منوهاً على أن رسالة القمة العربية الأخيرة في السعودية، وترؤس دولة فلسطين لمجموعة “77+ الصين” يعتبر رداً كافياً لجميع المحاولات الفاشلة وقرارات المجتمع الدولي، التي لا تعترف بقيادة الشعب الفلسطيني.

ومن جهة أُخرى صرح الرئيس الفلسطيني “محمود عباس” في المؤتمر الصحفي الذي جمعه بالرئيس النمساوي “ألكسندر فان دير بيلين” يوم الثلاثاء في رام الله، بقوله فلسطين لم تكلف أحداً بالتفاوض نيابة عنها، منوهاً بأن الفلسطنيين لن يشاركوا في أي مؤتمر دولي لم يتخذ الشرعية الدولية أساساً له، وأن السياسات الفاشلة التي تتجاهل حقوق الفلسطنيين بالحرية والاستقلال لن تؤدي سوى إلى نتائج فاشلة.

وقال إن واشنطن لم تعد مؤهلة بمفردها للقيام بدور الوساطة، لانحيازها لإسرائيل، إضافة إلى قراراتها المخالفة للقانون الدولي المتعلقة بالقدس واللاجئين، داعياً إلى عقد مؤتمر دولي للسلام وإنشاء آلية متعددة الأطراف من أجل تحقيق الهدف المنشود، وسبق أن وضح البيت الأبيض أن المؤتمر الوزاري المقرر عقده في 13-14 منتصف الشهر الجاري، يروج لمستقبل يعمه السلام والأمن في الشرق الأوسط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر − 12 =

إغلاق