صحة

خطر تناول المضادات الحيوية عند الإصابة بـ”التهاب الحلق”.

يعتبر التهاب الحلق من الأمراض المزعجة التي تصيب الإنسان خاصة في فصل الشتاء، فهو من الأمراض المتعلقة
بالجهاز التنفسي العلوي، وعادة ما ينتج عن فيروسات أو جراثيم وفطريات عالقة في الهواء.

أسباب التهاب الحلق:

خطر تناول المضادات الحيوية
  • تنفس هواء جاف من خلال الفم.
  • استنشاق الهواء الملوث الناتج عن التدخين.
  • التعرض لإصابة في الرقبة.
  • التهاب اللوزتين، إلى جانب الإصابة بأمراض في الجهاز المناعي.
  • الإصابة بالزكام والرشح،أو النزلات الصدرية، بالإضافة لالتهابات الرئة.
  • وجود حساسية لبعض الأدوية والمركبات الكميائية.

أعراض التهاب الحلق:

  • آلام في منطقة الحلق خاصة البلعوم.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • ظهور بقع فاتحة في منطقة الحلق واللوزتين.
  • ألم عند بلع الطعام، إلى جانب انتفاخ وألم في الفك والبطن.
  • انتفاخ اللوزتين وتضخمها.
  • التقيؤ والسعال، بالإضافة لآلام في الأذن.
  • ضعف عام في جسم المصاب.
  • فقدان الشهية، وخشونة في الصوت.

احتقان الحلق يسبب سرطان الحنجرة:

خطر تناول المضادات الحيوية

كشفت نتائج بحث حديثة أجرتها جامعة “إكسترالبريطانية”، أن حوالي 2000 حالة إصابة سنوية بسرطان الحنجرة ناتجة عن التهاب الحلق، وبناءاً على ذلك أوضحت الدراسة ضرورة فحص المرضى المصابين بحالات احتقان في الحلق مصحوبة بضيقٍ في التنفس، ومشاكل في عملية البلع، وآلام في الأذنين بشكل متكرر، لتأكد من أنها ليست أعراض تمهيدية لسرطان الحنجرة.

جاء ذلك بعد تكليف حوالي 600 طبيب من المختصين، لفحص ما يقارب 806 حالة من المصابين بسرطان الحنجرة.

طرق غير دوائية للتخلص من التهاب الحلق:

عادة ما يتم استخدام العقاقير الطبية والمضادات الحيوية لمكافحة التهاب الحلق، لكن هذا ليس بالخيار الأمثل الذي ينصح به الأطباء لمثل هذه الحالات، فقد سعى بعض الخبراء إلى اكتشاف وسائل وطرق بديلة عن تناول المضادات الحيوية، وذلك لمنع زيادة مناعة الأمراض والفيروسات ضد هذه المضادات.

و من هذه التوصيات الغير دوائية لمكافحة التهاب الحلق ما يأتي:

  • إراحة الجسم والصوت:

النوم لساعات كافية في الليل، تساعد على مكافحة المرض، إلى جانب الإكثار من السوائل، مع تجنب
المشروبات الساخنة، إذ يفضل في هذه الحالة تناول مكعبات الثلج والحلوى الصلبة.

  • الغرغرة:

تساعد الغرغرة بالماء المالح الدافئ في التقليل من حدة الالتهاب، شرط عدم بلع الماء، ولا ينصح
باستعمال هذه الطريقة مع الأطفال.

  • تعزيز جهاز المناعة:

وذلك من خلال تناول وجبات غذائية متوازنة صحياً، للمساعدة في حماية الجسم من الأنفلونزا والتهاب
الحلق، وإذا لم تتوفر هذه الوجبات عليك بتناول فيتامين”D” المعروف بفيتامين الشمس، خاصةً في فصل الشتاء.

  • تجنب التدخين:

يساهم التدخين في زيادة عوامل التهيج المصاحبة لالتهاب الحلق، إضافة إلى أنه يقلل من مناعة
الجسم.

وسائل علاجية:

  • ينصح بتناول المسكنات أو خافض الحرارة “الباراسيتامول” أو “الإيبوبروفين”، كذلك البخاخ المهدئ.
  • تناول الأقراص المصاصة المساعدة في تقليل حدة الالتهاب، والتي يستمر مفعولها لأكثر من ساعتين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

15 − أربعة عشر =

إغلاق