المرأة

تصاميم “الكروشيه” تحتل دار الأزياء العالمية شتاء 2019.

يقصد بالكروشيه لف الخيط بالإبر الصغيرة إذ يستخدم فيها إبر من نوع خاص، ذات شكل معكوف يعرف بـ “الصنارة”، يتم استعمال العديد من الخيوط المختلفة، و ذلك بتنوع الخامات المستخدمة من صوف أو قطن إلى حرير و غيرها من الأقمشة، بغض النظر عن الخامات الصناعية التي تستخدم هذه التقنية في صناعتها كالمفارش و الملابس و الأغطية بجانب المكملات المنزلية.

بداية “الكروشيه: كمهنة منزلية:

دار الأزياء العالمية شتاء 2019

قد اشتقت كلمة “الكروشيه” من الكلمة الفرنسية croche التي تم استخدامها من عام 1340 إلى 1611 هذه الفترة التي اعتمدت فيها اللغة الفرنسية كلغة رسمية للملكة الفرنسية خلفاً للغة اللاتينية.

وعادة ما يحصل خلط بين طريقة شغل الكروشيه مع طريقة شغل التريكو فهما يتشابهان في أن كلاهما يعملان على سحب حلقات الغزل خلال حلقات أخرى، و لكنهما يختلفان في أن الكروشيه لا يكون فيه إلا حلقة واحدة نشطة في كل مرة مع إبرة واحدة على عكس التريكو الذي يحتوي على إبرتين.

تم استخدام “الكروشيه” بشكل مكثف لأول مرة في القرن التاسع عشر في كلاً من أمريكا و بريطانيا و فرنسا، نظراً لتكلفته المقبولة مقارنة بأشكال أخرى من الدانتيل، حيث كان سعر خيط القطن المُصنع في تناقص، بجانب سرعة و سهولة تعلمه، إضافة لإقبال الناس على شرائها بسبب جمالها.

أصبح فيما بعد فن “الكروشيه” صناعة منزلية مزدهرة في شتى بقاع الأرض خاصة في آيرلندا و شمال فرنسا، حيث ساعدت هذه الحرفة في دعم المجتمعات التي تضررت بشكل كبير في وسائل كسب الرزق نتيجة للحروب التي استوطنت تلك البلدان، فأجبرت بعض النسوة بجانب أطفالهن في معظم الأحيان على شغل قطع من “الكروشيه” كالبطانيات و الملابس، و هن يمكثن في البيت، كانت هذه القطع تامة الصنع تباع للطبقة المتوسطة الناشئة.

وكان من أبرز الذين ارتدوا الدانتيل المصنوع بالكروشيه الملكة “فكتوريا” التي تعلمت فيما بعد كيفية تنفيذ قطع “الكروشيه” بنفسها، كما ازداد رواج الكروشيه الآيرلندي بفضل الآنسة “رييغو دي لا برانكاردياريه” عام 1842، بعدما قامت بنشر باترونات لدانتيل المكوك و دانتيل الإبرة و طرحها تعليمات استنساخهما بطريقة “الكروشيه”، بجانب نشرها العديد من الكتب الخاصة بصناعة ملابس الكروشيه بواسطة خيوط الصوف، متسمة هذه الباترونات بالكثير من التنوع و التعقيد في تلك الفترة.

طريقة عمل “الكروشيه”:

عادة ما يبدأ نسيج “الكروشيه” بعمل حلقة بعقدة منزلقة حول صنارة الإبرة، ثم يتم سحب حلقة أخرى من خلال الحلقة الأولى، تكرر هذه العملية لتنفيذ سلسلة من الغرز مناسبة الطول، أو من خلال قلب السلسلة و تنفيذها على شكل صفوف، كذلك يمكن وصلها ببداية الصف بواسطة غرزة منزلقة و تنفيذها على هيئة دوائر، و إمكانية تنفيذ الدوائر أيضاً عن طريق شغل العديد من الغرز داخل حلقة واحدة.

هذا و تنفذ الغرز بسحب حلقة أو أكثر عبر كل حلقة من حلقات السلسلة، و في أي مرة من مرات تنفيذ الغرزة، حينها ستتبقى حلقة واحدة فقط في سنارة الإبرة عند انتهاء الغرزة.

أدوات “الكروشيه”:

تتراوح مقاسات إبرة “الكروشيه” المصنوعة من الصلب مابين 3.5 إلى 0.4 مليمتراً من حيث حجم الإبرة، و تستخدم هذه النوعية من الإبر في تنفيذ أشغال “الكروشيه” الدقيقة، كما تتوافر إبر “الكروشيه” المصنوعة من البلاستيك أو الألمونيوم بمقاسات تتراوح ما بين 2.5 إلى 19 مليمتراً من حيث حجم الإبرة، أيضاً هناك الكثير من التي يقوم بصناعتها بعض الحرفيين المُهرة، معظمها مرصع بالأحجار شبه الكريمة أو مزينة بالخرز، و البعض الآخر ذات مقبض مصنوع من الخشب المطوع.

“الكروشيه” يحظى بمكانة رفيعة شتاء 2019:

دار الأزياء العالمية شتاء 2019

من الخيوط المفضلة هذا الشتاء كان النصيب الوافر للـ “كروشيه” خاصةً “الكروشيه” الصوف أو القطن مع التصاميم الفولكلورية، التي كانت من أكبر و أبرز صيحات موضة شتاء 2019، خلال أسابيع الموضة العالمية، إضافة لتلك الموديلات البوهيمية، هذه الخامة التي اعتمدت بشكل مكثف فترة التسعينات.

عرض دارDior لمجموعة الأزياء الجاهزة:

دار الأزياء العالمية شتاء 2019

لفتت الفساتين “الكروشيه” بالشكل الشبكي أنظار الكثير من الحضور، خاصة ذلك الفستان الطويل المتدرج ذات الألوان الرائجة هذا الموسم، من البني و الزيتوني و الأسود، مع حزام الماركة الشهير Dior الذي يحمل الحرف الأول من علامتها، لتكتمل الطلة مع بوت الساق العالي، التي ظهرت بإطلالة كاجوال نهارية.

دارأزياء Etro:

دار الأزياء العالمية شتاء 2019

اعتمدت بشكل مكثف على الإطلالات البوهيمية، التي فرضت هيمنتها على مجموعتها لهذا الشتاء، فحملت كثير من تفاصيل البليزر و الفساتين تطريزات خيوط “الكروشيه” التي زينتها، كاتنورة الملونة من “الكروشيه” مع ذلك الجاكيت ذات خيوط الصوف السميكة،لإطلالة شبابية خاطفة للأنظار.

دارproenza schouler:

دار الأزياء العالمية شتاء 2019

اعتمدت نفس الستايل الذي اتبعته Dior، من خلال الفستان الشبكي الأبيض ذات الرقبة العالية، مع الجاكيت الجلد القصير و بوت الكاحل، الذي ظهر في إطلالة جامعة بين الكاجوال و الأنوثة، و الذي من الممكن أن يكون بعضه مستوحى من إطلالات “الماتريكس”، بجانب اللمسة المخملية.

خيوط “الكروشيه”:

دار الأزياء العالمية شتاء 2019

وهذا الصوف مع الشراشيب من التصاميم التي تواجدت بكثر على منصات عرض الأزياء، و كان من أبرزها الفستان الذي قدمته هذه الدار، حيث يخاط الفستان بالإبرة و ينزل منسدلاً مع الخيوط من دون حياكة، ليبرز بشكل جذاب جمال البوت بالساق العالي، و التي عادة ما يتم اختياره و تنسيقه بألوان لافتة كالجملي أوالعنبي.

دار الأزياء العالمية شتاء 2019

كما تم اختيار تطريزات “الكروشيه” الصوف مع الفرو الخشن من قِبل الماركة نفسها proenza schouler، الذي أضاف لمسة تسعينية من خلال تنسيقها مع الجينز أو التنانير الصوف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

8 + 14 =

إغلاق