ثقافة وفنون

فلم يوم الدين يترشّح للمنافسة على أوسكار أفضل فلم أجنبي .

تعدّ جائزة أفضل فلم في مهرجان الأوسكار أحد الجوائز التي تمنحها أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية التي تعتبر أكاديمية فخرية في كاليفورنيا بالولايات المتحدة، وتمنح هذه الأكاديميّة جائزة الأوسكار لأفضل فلم بللغة الأجنبية منذ عام 1945، ولقد اشترطت الأكاديمية في الفلم الأجنبي بأن يكون طويل، أي”أكثر من 40 دقيقة” وينتج خارج الولايات المتحدة، ولا تكون الإنجليزية لغة المحادثة الرئيسية.

فلم يوم الدين :

فلم يوم الدين

سيمثّل “فلم يوم الدين” مصر في مسابقة أوسكار أفضل فلم أجنبي في دورتها الـ” 91″ لجوائز الأوسكار، التي تمنحها سنوياً أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة، والمزمع تنظيمها يوم الأحد 24/ Feb من عـ2019ـام بمدينة “Los Angeles” الأمريكية.

وقالت نقابة المهن السينمائية المشكّلة في مصر يوم أمس الأربعاء 12/ Sep:

إنّ اللجنة المشكّلة لاختيار فيلم مصري للمنافسة على جائزة الأوسكار لأفضل فيلم أجنبي استقرت رسمياُ على اختيار فيلم: “يوم الدين” للمخرج: أبو بكر شوقي.

وجاء قرار اللجنة بأغلبية الأصوات بعد مشاهدة 38 فيلما تمّ عرضها العام الحالي 2018 في دور العرض بالبلاد، قبل تصفيتها إلى 5 أفلام، والتصويت بشكل نهائي على “يوم الدين”.

والأفلام الخمسة التي وصلت للقائمة هي:

(أخضر يابس) للمخرج : محمد حماد، و(تراب الماس) للمخرج: مروان حامد و(فوتوكوبي) للمخرج: تامر عشري و(زهرة الصبار) للمخرجة: هالة القوصي إضافة إلى الفيلم المرشّح (يوم الدين).

 

وقال الناقد السينمائي “مجدي الطيب” عضو اللجنة لـ Reuters:

إنّ التصويت السري أوضح أنّ (يوم الدين)حصل على 26 صوتاً في مقابل 12 صوتاً لفيلم (أخضر يابس) الذي جاء بالمركز الثـ2ـاني، فيما حصل فيلم (فوتوكوبي) على صوتين فقط، وجاء بالمركز الثـ3ـالث.

وسبق أن شارك “فلم يوم الدين” في المسابقة الرسمية للدورة الـ “71” من مهرجان كان السينمائي للمنافسة على السعفة الذهبيّة لعـ2018ـام، وحصل على جائزة “Francois chalais” للأعمال الإنسانية، كما شارك في الدورة الماضية من مهرجان ميلبورن السينمائي “MIFF”، ويشارك في مهرجان “الجونة” السينمائي.

 

ويعدّ الفلم هو أوّل فلم روائي طويل للمخرج: أبو بكر شوقي، وكان العرض العالمي الأول للفلم قد أقيم في مهرجان “كان” السينمائي الدولي، بحضور مخرجه، والمنتجة: دينا أمام، ولكنه لم يُعرض بعد في دور السينما المصرية.

 

أحداث فلم يوم الدين :

تدور أحداث الفلم حول شخصيّة(بشاي)الذي يُشارك كممثل لأوّل مرّة في الفلم، وقصته أنّه رجل تعافى من مرض الجُذام؛ لكن آثاره باقية، ويعيش في بيئة مرضى الجذام القديمة بين حفنة من التعساء المغمورين في العالم، وبعد وفاة زوجته اتخذ قراراً بمغادرة المكان للمرة الأولى منذ أن تخلى عنه أهله هناك وهو صغير، وبعدها يبدأ في خوض رحلته في أنحاء مصر بحثاً عن مسقط رأسه، ومعرفة لما لم يحافظ والده على وعده بالعودة إليه.

وأضاف الناقد السينمائي أنّ من المنتظر عرض الفيلم تجارياً في دور السينما قبل نهاية Sep الجاري، وذلك حسب شروط الترشّح لهذه الفئة من الأفلام في الأوسكار؛ لكن في حال تعذّر عرض الفلم، فإنّ الفلم التالي له في عدد الأصوات، وهو “أخضر يابس” سيكون هو البديل في الترشّح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × خمسة =

إغلاق