تكنولوجيا

عرض أزياء لذوي الاحتياجات الخاصة في أمريكا .

يطلق مصطلح “ذوي الاحتياجات الخاصة” على من خسر أحد الحواس التي لها تأثير في حياتهم، وقد زاد الاهتمام بهذه الفئة من قبل كثير من الأشخاص في الآونة الأخيرة، كما لجأت عديد الدول إلى تخصيص منظّماتٍ خاصةٍ بهم تراعي شؤونهم، وتلبي احتياجاتهم مثل: هيئة الأمم المتحدة، ومنظمة “VSA” الدوليّة، فيجب أن يحظى ذوي الاحتياجات الخاصّة بعناية صحيّة طبيعيّة كغيرهم من البشر، كما يأمل كثير من دور الأزياء بدمج هذه الفئة بالمجتمع أكثر، ومساعدتهم لتمكين أنفسهم بتصميم أزياء متألقة تناسب أذواقهم.

عرض أزياء لذوي الاحتياجات الخاصة :

وخلال أسبوع الموضة من عروض الأزياء التي تهيمن عليها أيقونات الموضة مثل: “كالفين كلاين Calvin Klein، وتوم فورد Tom Ford”، نظّمت مؤسسة “رانواي أوف دريمز” الأمريكيّة يوم الأربعاء 5/ Sep عرض أزياء لذوي الاحتياجات الخاصة متضمن أزياء أنيقة مصممة خصيصاً لذوي الاحتياجات الخاصة، وذلك ضمن فعاليات مهرجان “ثورة الموضة” السنوي الذي تشهده مدينة نيويورك الأمريكيّة.

وأقيم عرض ثورة الأزياء عشية اليوم الأول من أسبوع الموضة في نيويورك، الذي يشهد أهم عروض تصميمات مجموعة ربيع 2019 للأزياء، وشارك فيه 30 عارضاً وعارضة من ذوي الاحتياجات الخاصة، وهم يرتدون أزياء وسط تصفيق الحضور، وقد صممت خصيصا لهم من دور مثل: تومي هيلفيجر ونايكي وتارجت.

 

وقالت “ميندي شير Mindy Sher” مصممة الأزياء والمسؤولة عن مؤسسة “رانواي أوف دريمز”:

عرض أزياء لذوي الاحتياجات الخاصة في أمريكا .

 

إنّ من ألهمها فكرة إنشاء العرض، ابنها “أوليفر Oliver”، والذي يعاني من نوع نادر من عسر النمو العضلي.

 

وأضافت “Sher” أنّ ابنها بهذه الإعاقة قد عبّر لها أنّه يودّ ارتداء ما يرتديه غيره من الأشخاص الأصحاء، وهذا الأمر دفعها للتفكير في احتياجات ابنها، ووضع نحو “60” مليون شخصاً من ذوي الاحتياجات الخاصة الذين يعيشون في الولايات المتحدة الأميركية، ونحو “مليار” على مستوى العالم ممّن يعانون من الإعاقة.

وذكرت “هانا غرايفيور Hannah Gravior”، إحدى المشاركات في العرض:

 

عرض أزياء لذوي الاحتياجات الخاصة في أمريكا .

إنّها بهذه الأزياء لا تشعر بأنّه يجب عليها إخفاء القضبان الحديدية التي وضعها الأطباء في ساقها بعد وقوعها من على جرف صخري أدّى لإعاقتها.

وأضافت Gravior:

“لاأرغب بلبس أي شيء فوق تلك الأدوات؛ لأنّي لا أودّ أن يستفسر الناس ماذا هناك تحت بنطلوني؟ أرغب في إظهار ساقي براحة عبر زيّ مريح وأنيق، يعبّر عن ذاتي”.

 

وتؤكد “Sher” إنّ مؤسسة “رانواي أوف دريمز” تعمل مع مصممين محترفين لتصميم الملابس المخصصة لـ”ذوي الاحتياجات الخاصة”، وذلك نابع عن إيمان المؤسسة بحق هؤلاء الناس في ارتداء الملابس التي يرغبون بها”.

وفي وقت سابق من العام الحالي في شهر “Apr” قامت وكالة تصميم الأزياء “تومى هيلفيجر Tommy hilfiger” بتصميم ملابس لهذه الفئة من فساتين وسراويل وتنانير وسترات، والمميز في هذه الأزياء أنّها نموذجية، ومريحة لمساعدة هؤلاء الأشخاص في ارتداء ملابسهم لوحدهم دون الحاجة إلى مساعدة غيرهم، فالأزياء تحوي أزراراً مغناطيسية وحوافي قابلة للتعديل، إضافةً الى أنظمة إغلاق، وسحابات مخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة.

 

كما يُذكر أنّه في عام 2016 ابتكرت “Tommy” أوّل خط ملابس للأطفال بالتعاون مع جمعيات ومنظمات لا ترغب بالربح، إنّما تقوم بإدماج ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع، وفي عام 2017 انطلقت فكرته لصناعة هذه الملابس للكبار أيضاً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة عشر + 17 =

إغلاق