ثقافة وفنون

433 فيلماً في مهرجان قرطاج السينمائي .

مهرجان قرطاج السينمائي 2018 .

مهرجان قرطاج السينمائي هو مهرجان يُقام بـ”تونس” كل سنتين خلال شهر Oct، وهو من أعرق المهرجانات السينمائيّة في العالم العربي، وتأسس بعـ 1966ـام، ويشرف على المهرجان لجنة برئاسة “وزير الثقافة” وتتكون من أعضاء مختصين في القطاع السينمائي، وما يزال يعقد دوراته إلى اليوم بانتظام، ومنذ سنة 2015 أصبح المهرجان يعقد سنوياً حيث تُعقد الدورة من 21 إلى 28 Nov من عـ2015ـام، وأهم جوائزها التانيت الذهبي.

مهرجان قرطاج السينمائي 2018 :

هاهي أيام قليلة تفصل عشّاق الفن السابع في تونس عن انطلاق “مهرجان قرطاج السينمائي“، في دورته الـ29 بعد أن كشفت الإدارة المنظّمة لأيام قرطاج السينمائية عن أنّ عدد “الأفلام المشاركة في المسابقة” الرسميّة للنسخة الحاليّة من المهرجان، قد وصلت لـ “433” فيلماً.

ونقلت وكالة تونس إفريقيا للأنباء، عن مدير المهرجان “نجيب عياد” قوله:

إنّ “الأفلام السينمائيّة” المتقدمة تنقسم إلى 123 فيلمًا طويلاً، و310 أفلام قصيرة.

وأضاف أنّ نسبة الأفلام التونسية بلغت 61 فيلمًا، منها 16 فيلمًا طويلاً.

 

كما يُذكر أنّ هذه الدورة “29” من أيام قرطاج السينمائية، ستقام في الفترة من 3-10 Nov.

 

ومن المقرر أن يُقام الحفل بمسرح “الأوبرا opera” بمدينة الثقافة، ممّا سيقلل من عملية الاكتظاظ في القاعات السينمائيّة بالعاصمة، وقد افتتح المسرح رسمياً في وقت سابق من هذا العام، حيث سينظّم فيه حفلتي “الافتتاح والاختتام” لهذه التظاهرة السينمائية الكبرى، إضافةً إلى عدد من العروض السينمائية.

 

ولفت مدير المهرجان “عياد نجيب” إلى أنّ :

هيئة الإدارة للحفل تقوم على إعداد برنامج متنوع لإظهار الحياة الثقافية بشارع الحبيب بورقيبة، وتنشيط القاعات السينمائية بالعاصمة، وبعدد من الجهات.

 

كما أشار المدير إلى أنّ من التوقعات أن تؤكد إدارة المهرجان على اختيار الأفلام التي ستتنافس على جوائز الدورة الجديدة بحلول نهاية Aug الحالي بالنسبة للأفلام المتقدمة من خارج تونس، ومع حلول العاشر من Sep القادم بالنسبة للأفلام المحليّة.

وبالإضافة للمسابقات الرسمية المُقامة، يحوي المهرجان على “4” أقسام موازية هي:

“سينما العالم”، و”تحت المجهر”، و”نظرة على السينما التونسية”، و”السينما الواعدة”.

 

وستشهد هذه الدورة “29” مشاركة “37” بلداً، منها: “16” بلداً عربياً، و”21″ إفريقياً؛ لدعم المشاركة العربيّة، والإفريقيّة باعتبارها الركيزة الأساسيّة التي قام عليها المهرجان.

وستحتفي هذه الدورة من المهرجان بأربـ4ـع دول هي:

الهند والبرازيل والعراق والسنغال، باعتبارها من أكبر “صانعي الأفلام” في العالم.

والجدير بالذكر أنّ الدورة الحالية “29” ستلتزم بخصوصياتها وتوجهاتها التي انتهجتها خلال الدورة الماضية ” 28″، وستعمل هيئة مهرجان قرطاج السينمائي على تحسين الجانب التنظيمي للحفل خاصّة بما يتعلق بشراء الجمهور لتذاكر العروض، وكيفيّة دخول قاعات العروض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × خمسة =

إغلاق