صحة

فضيحة جديدة تهز سلسلة مطاعم ماكدونالدز في أمريكا .

تعدّ شركة “ماكدونالدز في أمريكا McDonald’s” أحد أكبر سلاسل مطاعم الوجبات السريعة في العالم، والطعام الأساسي الذي تعده هو “البرجر Burger” بأنواعه وأحجامه المختلفة، وحديثاً يقدم المأكولات الصحية كالسلطات، وأشهر ما يقدم على لائحته الأساسية هي شطيرة “Mac Chicken”، وشطيرة “Big Mac” وغيرهما، ويقدم وجبة للأطفال مع هدية غالباً ما تمثل شخصية كرتونية محببة للأطفال.

ماكدونالدز :

شركة يملكها الملايين من الأشخاص حول العالم هدفها الأساسي تحقيق الأرباح، وتملك “McDonald’s” أكثر من 30 ألف فرع للوجبات السريعة في “121” دولة، وأكثر من “465” ألف عامل، ولها مشاركات مع سلسلات من المطاعم الأخرى مثل: “Aroma Café, Chipotle Mexican Grill, Donatos Pizza” منذ عـ2003ـام، وقد وصلت إيراداتها عـ2001ـام “14” مليار و”87″ مليون دولار$.

وهذا الأسبوع تلقّت سلسلة مطاعم  ماكدونالدز في أمريكا “McDonald’s” فضيحة جديدة، حين أفصحت تقارير صحفيّة عن استخدام المطاعم الشهيرة لـ”دجاج” يعاني من العرج، وضمور في القلب.

وذكرت صحيفة “Independent” البريطانية:

“إنّ الشركة تواجه النقد من قبل نشطاء في مجال الرفق بالحيوانات، فيرون أنّ المطعم يستخدم دجاجاً غير قابل للأكل، وغير صحي، وقد يسبب مشاكل لمن يتناوله.

كما يرى النشطاء أنّ هذا الدجاج قد تربى في “بيئة عشوائية، وغير منظّمة”، من أجل زيادة وزنه بسرعة دون النظر إلى صحته، وبحسب الخبراء فإنّ السرعة غير الصحيّة في نمو الدجاجة له تأثير سلبي على “عظامها”، وقد يعرضها لـ”أمراض القلب”.

 

وشملت قائمة طعام ماكدونالدز  “McDonald’s” بعض المأكولات التي تحوي على الدجاج، مثل: “nuggets” وشطائر الدجاج، وسلطاته.

 

كما سبق لـ “McDonald’s” أن تعرضت لنفس الانتقادات السنة الماضية، ممّا جعلها تصدر سياسة جديدة لرعاية الحيوانات، ومع ذلك فإنّ المختصين يقولون: “إنّها فشلت في معالجة ذلك”.

 

ويقوم نظام “العناية بالدجاج” على عدد من القواعد؛ لنمو طبيعي وصحي، مثل: كمية الضوء المستعملة في الحظيرة، وكذلك السبل لوقايتها من بعض الأمراض، وعدم اختلاطها مع الحيوانات الأخرى، والتأكد من نوعية الطعام، والماء المجهّز لها.

 

كما أبلغ مسؤولون في قطاع الصحة بـ”الولايات المتحدة الأمريكيّة” في وقت سابق عن إصابة أكثر من “500” حالة تسمم بعد تناولهم لسلطة من سلسلة مطاعم “McDonald’s”، وما زالت التحقيقات جارية بخصوص مورد الخس الروماني، والجزر.

 

ويذكر أنّ الشركة قد تعرضت في July من العام الحالي لفضيحة مدوية بعد أن سجّلت السلطات الصحية انتشار عدوى “السيكلوسبورا، Cyclospora” في بعض الأطعمة بولايتي “أيوا وإيلينوي” الأميركيتين، وهي عدوى تصيب الأمعاء، وتسبب بـ”إسهال حاد”، وتأتي من الطعام أو الشراب “الملوث”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 − أربعة =

إغلاق