منوعات

مليون مليونير في الهند بحلول 2027

تحتل بلاد “الهند India” المرتبة الرابعة عالمياً من حيث عدد المليارديرات القاطنين بها، إذ يبلغ عدد الهنود في قائمة “Forbes” لأثرى أثرياء العالم 101، بإجمالي ثروة تبلغ 325.5 مليار دولار $ فهل سيصل العدد إلى مليون مليونير في الهند بحلول 2027 .

وتبعًا لتقديرات “Forbes”، كان في الهند 36 مليارديرا بحلول عام 2005، وبين أعوام 2005 و2016، تخطّى الاقتصاد الهندي نمواً كبيراً بنسبة 170%، في الوقت الذي زاد فيه الاقتصاد العالمي بنسبة تقترب من 30%.

يُذكر أنّ India تراجعت مركزًا واحدًا، أي:

من الثالث إلى الرابع، من حيث عدد المليارديرات من أبنائها؛ بسبب حملة “سحب العملة” من التداول التي أطلقها رئيس الوزراء “ناريندرا مودي Narendra Modi” في قرار مفاجئ وقع في 8/ Nov في عـ2016ـام؛ ليُبطل 86 % من العملة الهندية المتداولة في محاولة منه للقضاء على الفساد.

ويزيد أعداد الأغنياء المليارديرات داخل الهند عن أي دولة أخرى بالعالم، فيما عدا الولايات المتحدة، الذين يبلغ عددهم (565) والصين (319)، وألمانيا (114)، وعلى مدار الأعوام الـ10 السابقة، ارتفع عدد أغنياء الهند “بإجمالي ثروة تعادل مليار دولار$، أو أكثر) بنسبة 333 %، نظير نمو عالمي في عدد المليارديرات خلال الفترة ذاتها بلغ 68 %.

 

وقد أعدّ موقع “CNBC” في عـ2017ـام قائمة بأكبر أثرياء الهند الذين ورثوا من عائلاتهم، وعلى رأسهم:

“موكيش أمباني” و”عظيم بريمجي” و”شابورجي مستري”.

 

شركة الأبحاث الدولية “New World Wealth” :

بحسب تقرير جديد أعدته شركة الأبحاث الدولية “New World Wealth” أنه من المتوقع الآن أن يصل عدد الأثرياء  إلى مليون مليونير في الهند بحلول عام 2027؛  .

 

وأضاف التقرير أنّه في عام 2007، كان هناك “124” ألف ثري، تفوق ثروة الواحد منهم مليون دولار أمريكي $، والرقم سيزداد عشر مرات في غضون 20 عاماً فقط.

 

كما أشار التقرير الدولي المعدّ إلى :

أنّ السبب في التكاثر المتسارع بـ”أعداد الأثرياء”، يرجع إلى ارتفاع الدخل الفردي، والنمو الاقتصادي العام، وكذلك ارتفاع عدد رواد الأعمال في المدن الهندية الكبرى كمومباي، ودلهي.

كما ارتفعت نسبة رواد الأعمال الشباب بين الأثرياء الجدد في الهند بشكل متسارع وملحوظ، كما أنّ بعضهم قد وصل إلى حزمة أصحاب المليار دولار $، كمؤسس شركة “فليب كارت Flip Kart”، ساتشين بانسال.

 

ويعيش الكثير من أثرى أثرياء الهند في العاصمة الاقتصادية للبلاد، “مومباي Mumbai” التي تعد مركزا لـ28% من أصل 119 مليارديرا في البلاد، كما تعد “مومباي” موطن لمؤسسات مالية هامة مثل: بنك الاحتياط في الهند، “بورصة Mumbai”، واللجنة الوطنية للأوراق المالية في الهند.. وغيرها، والمدينة تشتهر بصناعة السينما والتلفزيون، والمعروفة باسم “Bollywood”، كما توفّر المدينة مستوى دخل، ومعيشة أعلى وجذب المهاجرين من جميع أنحاء الهند.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 2 =

إغلاق