منوعات

شركة أديداس “adidas” تصنع ألبستها من البلاستيك المدور .

تحتل شركة أديداس الألمانية “adidas” المرتبة الأولى في صناعة الملابس الرياضيّة في أوروبا، والثانيّة عالمياً بعد منافستها الأمريكيّة “Nike” المتخصّصة في إنتاج الملابس، والأحذية، والأدوات الرياضيّة.

شركة أديداس :

أعلن مسؤولو العلامة التجارية “adidas” أنّ الشركة ستكفّ عن استخدام مادة “البوليستر Polyester” في تصنيع منتجاتها من الألبسة الرياضيّة، بحلول عام 2024.

وستستخدم البلاستيك المعاد تدويره فقط في صناعة الملابس بحلول عام 2024، بدل البوليستير الذي تستخدمه ماركات إنتاج الألبسة الرياضية الأخرى؛ لأن قماشه يتصف بالخفّة، ويجف بسرعة بعد غسله.

 

وتعتزم شركة أديداس “adidas” أيضاً إنتاج معدّات رياضيّة مختلفة من البلاستيك المعاد تدويره من الزجاجات، والملابس القديمة، ومن مخلفات أخرى قديمة.

وستوفر “adidas” ما يصل إلى 40 طنا من البلاستيك سنوياً، وفقا للبرنامج الجديد للحفاظ على البيئة، بدءاً من العام الحالي، وسينخفض تصنيع المنتجات باستخدام “البوليستر Polyester” إلى 41% بحلول صيف 2019، كما ستنتج الشركة 5 ملايين زوج من الأحذية المصنوعة من مواد معاد تدويرها بالمقارنة مع مليون زوج فقط من الأحذية أُنتجت عام 2017.

 

 

يُذكر أنّ شركة أديداس “adidas” بعد تطويرها لم تعد متخصصة في إنتاج الملابس الرياضيّة فقط؛ بل توسّع مجالها لتشمل كل ما يخص الرياضين من تجهيزات كالساعات والعطور، كما استطاعت “adidas” أنّ ترعى أكبر الأحداث الرياضية مثل: كأس العالم، ودورة الألعاب الأولمبية، وأهم الأندية، والمنتخبات العالميّة، و في النهاية الفضل الكبير لنجاحات الشركة يعود للشخص العظيم الذي كافح حتى وصلت مؤسسته لهذا المستوى، وهو “أدولف داسلر Adolf Dassler” الذي توفي عام 1987، ولهذا الوقت تحتفل “adidas” بذكرى وفاة مؤسسها أدولف داسلر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × 3 =

إغلاق