منوعات

هوليوود تستعد لإنتاج فيلم عن فتية الكهف .

كثيرٌ منّا يبحث عن القصص الواقعيّة عند مشاهدة أفلامه، وقد نالت المساعي المستمرة؛ لإنقاذ فريق ناشئين تايلاندي Thailand لكرة القدم، ومدربهم من كهف غمرته المياه بفعل الفيضانات على اهتمام متابعي الأخبار حول العالم لأكثر من أسبوعين، واهتمام المنتجين من “هوليوود Hollywood”، واليوم هي تستعد لإنتاج فيلم عن فتية الكهف يسرد أحداث هذه القصة الواقعيّة.

 

وتمّ بنجاح إنقاذ آخر أربعة فتية من الفريق الذي يضم 12 لاعباً تتراوح أعمارهم بين 11 و16 عاماً، مع مدربهم يوم الثلاثاء الماضي 10/ July.

فيلم عن فتية الكهف

تنافس شركتان على إنتاج فيلم عن فتية الكهف :

تتنافس شركتا إنتاج حالياً بعد عملية الإنقاذ في تحويل قصة الفريق التايلاندي إلى فيلم سينمائي، وقال المنتج “جون بينوتي John Benotti” رئيس شركة “آيفانهو بيكتشرز” في بيان: إنّ البحريّة التايلاندية، التي تولّت قواتها الخاصة عملية الإنقاذ، و”الحكومة التايلاندية Thailand” اختارتا الشركة لإنتاج فيلم من إخراج الأمريكي “جون إم. تشو”.

ولشركة “آيفانهو بيكتشرز” عدد من المكاتب في الولايات المتحدة وآسيا، ويتركز اهتمامها على آسيا، وأمريكا الشمالية، وهي المنتج المشارك للفيلم القادم “Crazy Rich Egans” أي: أثرياء مجانين من آسيا، وهو من تأليف الروائي: “كيفن كوان Kevin Kwan”، وإخراج “جون إم. تشو”.

 

أمّا المنافسة الأخرى، والتي تبحث عن إنتاج فيلم عن قصة الفريق التايلاندي فهي شركة “بيور فليكس Pure Flix” ومقرها الولايات المتحدة، وهي متخصصة في الأفلام المسيحيّة، والأسريّة.

وقال “مايكل سكوت Michael Scott” المؤسس المشارك لشركة “بيور فليكس”، والذي يعيش في تايلاند فترة من كل عام: إنّ مخرجين من شركته يجرون مقابلات مع عاملي إنقاذ من أجل الفيلم المحتمل، وأنّ زوجته ظهرت مع “سامارن بونان” الغوّاص السابق بالقوات الخاصة في البحرية التايلاندية، والذي توفي الخميس 5/ July خلال عملية إنقاذ فتية الكهف.

 

تحويل القصة إلى فيلم :

تحويل “القصة المأساويّة” إلى فيلم تقع أمامها عراقيل إذ يحتاج المنتجون ضمان حقوق كل أسرة من “أسر الفتية، ومدربهم، ورجال الإنقاذ”؛ حتى يتحصّلوا على رواياتهم للوقائع بشكل دقيق، ومباشر، وصياغتها في فيلم يحاكي معانتهم مدة أسبوعـ2ـين.

 

حادثة انهيار للمنجم في عام 2010 :

استعداد هوليود لإنتاج فيلم عن فتية الكهف يعيد هذه للأذهان عمليّة إنقاذ 33 عاملا حوصروا داخل “منجم Copiapo” في تشيلي لمدة 69 يوما في حادثة انهيار للمنجم في عام 2010، وقد صوّروا أحداث هذه القصة في فيلم أُنتج عام 2015 بعنوان “The 33” بطولة الممثل: “أنطونيو بانديراس Antonio Banderas”، وتكلّف إنتاج فيلم “The 33” الذي تمّ تصويره في كولومبيا، وتشيلي حوالي 24 مليون دولار$؛ لهذا من المتوقّع أن تكون تكلفة إنتاج فيلم عن فتية الكهف بتايلاندا عاليّة جداً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 + ثمانية عشر =

إغلاق