تكنولوجيا

طائرة boeing 747 الخاصة بالرئيس الأمريكي ( السلاح الجو الأول ) .

هو رمز لرئاسة الولايات المتحدة, وفي كل مرة يسافر فيها الرئيس إلى الخارج أو الي جميع أنحاء

العالم ,و يقوم بذلك في طائراته ذات التكنولوجيا الفائقة , فهي تعتبر مكتبه الجوي الخاص به, ويعمل كخازن كوماندوز

في الحروب الولايات المتحدة خلال هجمات 11 سبتمبر.

 

طائرة boeing 747 (بوينغ 747 ) هي الطائرة التي تم تغييرها وإعادة بنائها لتتناسب مع احتياجات الرئيس, كما انها طويل القامة مثل

مبنى من ستة طوابق ,و يمكن أن تصل سرعتها إلى ألف كم في الساعة حيث تصل مسافتها إلى 15000 متر. مع خزان

كامل يمكن أن يسافر به حول جميع أنحاء العالم.

 

وهناك ثلاث طوابق في قعر سطح الطائرة وهي منطقة البضائع التي تقوم برفع المواد الغذائية وغيرها من المعدات الضرورية , وسط

سطح الطائرة منطقة للركاب, ويعمل الرئيس وموظفوه هنا, بالإضافة إلى غرفة نوم الرئيس، هناك حمامات، وغرف

خاصة أخرى, يجتمع الرئيس لعقد اجتماعات في قاعات مؤتمرات خاصة,و هناك منطقة منفصلة للصحفيين

الذين يسافرون مع الرئيس,و يتكون السطح العلوي من قمرة القيادة وغرفة الاتصالات كل ذلك معا حوالي 70 راكبا و 26 أفراد الطاقم

يمكنهم أن يسافر على متن طائرة واحدة.

ميزات خاصة في طائرة boeing 747 :

 

إنها ليست طائرة عادية لديها ميزات خاصة , يسافر طبيب على متن الطائرة مع الرئيس في جميع الأوقات، وحتى أنه

هناك غرفة عمليات صغيرة على متن الطائرة.

 

boeing 747 يمكن إعادة تزويدها بالوقود في الجو، وبالتالي فهي قادرة على البقاء في السماء دون الهبوط لفترة طويلة, ويضم

85 هاتفا على متن الطائرة، وأجهزة راديو في اتجاهين، وأجهزة فاكس واتصالات كمبيوتر,و يمكن للرئيس ومستشاريه

الاتصال مع أي شخص تقريبا في العالم ,في حين تحلق حوالي مسافة 15،000 متر.

 

التاريخ:

إلى حين الحرب العالمية الثانية لم يجرؤ أي رئيس من الرؤساء أن يسافر بعيد عن موطنهم ,وفي حين كان فرانكلين روزفلت ( Franklin Roosevelt)أول رئيس

يطير إلى مؤتمر في الدار البيضاء المغرب, ذهب بالطائرة لأنه كان خطرا جدا عليه أن يسافر علي متن السفينة , لان

كانت الغواصات الألمانية تهاجم باستمرار قوارب الحلفاء.

 

أصبح للسفر المنتظم شعبية في نهاية الخمسينات, عندما بدأ الرؤساء باستخدام طائرة boeing 747 ( بوينغ 707 ) للسفر إلى الخارج, وفي

نوفمبر 1963 استغرق جون كينيدي “John Kennedy”إلى دالاس، تكساس, وبعد اغتيال الرئيس، أعيد الجثمان على نفس الطائرة التي أدى

فيها ليندون بجونسون اليمين خلفا لكيندي.

 

في عام 1990 تم استبدال 707 القديمة من قبل 747 التي لا تزال قيد الاستخدام اليوم.

في عام 1990 تم استبدال 707 القديمة من قبل 747 التي لا تزال قيد الاستخدام اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة + 12 =

إغلاق